كيف تتخلصي من السعال الديكي لدى طفلك؟    

يذهب طفلي كل يِوم إلى المدرسة، ويظهر عليه أعراض غريبة، ويتألم كثيرًا منها، وهذا يجعله لا يركز في يومه ولا يستفيد منه جيد، الكثير من الأمهات يجهلن السعال الديكي، ولا يستطيعون التفرقة بينه وبين السعال العادي، وهذا يجعل طفلهم يتألم بشدة دون وعيهم بما يعانى منه طفلهم، والآن نقدم لكم من خلال هذه المقالة معلومات حول السعال الديكي، وأسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه. 
 ما هو السعال الديكي عند الأطفال : 
لقد انتشر السعال الديكي بشكل كبير بين الأطفال، وهو أكثر شيوعًا للإصابة بالأطفال، وذلك نتيجة  انتشار البكتيريا والجراثيم في مكان تواجد الأطفال، فهو عبارة عن التهاب بكتيري معدي يؤثر في القناة التنفسية عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار، وينتقل بسهولة بين الأطفال عن طريق القطيرات الهوائية الحاملة للبكتيريا، كما يصيب أيضًا الجهاز التنفسي، ويتسم هذا الالتهاب لدى العديد من المصابين بسعال عنيف متواصل لمدة خارجة عن نطاق السيطرة، وهذا يجعل التنفس صعب جدًا، كما يليه صدور صوت عال وعميق يشبه صياح الديك، كما ينجم  عنه صوت صعب جدًا يحاول فيه المصاب لالتقاط أنفاسه بعد السعال، ولكنه لا يستطيع؛ وذلك نتيجة لشدة الألم والتعب الذى يشعر به من السعال الديكي، والآن نقدم لكم أسباب الإصابة بالسعال الديكي، لكي نعرف ما هو السبب وراء الإصابة بالسعال الديكي، ونحاول تجنب هذه الأسباب لكي نحمى أطفالنا من خطر الإصابة به، لأنه يؤثر على صحتهم وعلى جهازهم التنفسي. 
أسباب السعال الديكي : 
 يُعد أحد الأسباب الرئيسية في الإصابة بالسعال الديكي عدوى السعال الديكي، وهو يعرف باسم ( الشاهوق ) عن البكتيريا البورديتيلة الشاهوقية التي تنتقل من طفل لآخر عن طريق القطيرات الهوائية الناجمة من سُعال أو عطاس الطفل المُصاب، في هذه الحالة يتعرض الطفل للإصابة بالسعال الديكي،  وبمجرد غزو البكتيريا ممرات الهواء عند الطفل ، تتضاعف أعداد هذه البكتيريا وتفرز سمومًا، وهذه السموم قد  تؤثر على قدرة الجهاز التنفسي على أن يطرد أي ميكروبات أو جراثيم ، ففي هذه الحالة يقوم المخاط الغليظ بتراكمه  داخل ممرات الهواء، مسببًا سعال غير مُتحكَّم فيه، وهذا هو السعال الديكي، كما تسبب أيضًا البكتيريا التهابات تعمل على تضييق ممرات الهواء وتعوق عملية التنفس، التي تتم عن طريق الرئة، وهذا الضيق يجعل الطفل وكأنه يلهث للحصول على الهواء من أجل التنفس، وهذا قد يؤثر على عملية التنفس، ولا يستطيع الطفل بعد ذلك على  التنفس بشكل طبيعي. 
أعراض السعال الديكي : 
تتعدد أعراض الإصابة بالسعال الديكي، ولذلك بمجرد أن يصاب  الطفل بالبكتيريا التي تسبب السعال الديكي، فإنها تستغرق من 3 إلى 12 يومًا حتى تظهر أعراض المرض. 
الأعراض المبكرة ( المرحلة النزلية ): 
  حيث تمتدُّ هذه المرحلة  من أسبوعٍ إلى أسبوعين، وهي المرحلة التي تلي فترة الحضانة، حيث يتعرض فيها الطفل لأعراض وعلامات أولية مبكرة، ويذكر أن  فترةُ الحضانةِ في السعال الدِيكي تمتد لأثني عشرَ يومًا، كما يَصعُبُ على الطّبيب في هذه المرحلة  مَعرفة الفَرقِ بينَ السُّعال الدّيكيّ ونزلات البرد العادية،  فتظهر أعراض وعلامات السعال الديكي في هذه المرحلة كأعراض نزلة البرد٬ وتَشملُ:
1- فقدان الشهية. 
2- رشح من الأنف. 
3- احتقان في الأنف.
4- احتقان الحلق. 
5- عطس.
6- سخونة.
7- احمرار العين، مع وجود دموع بها. 
8- سعال جاف. 
9- ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم.
10- الشعور العام بالإعياء.

الأعراض  في مرحلة لاحقة ( المرحلة الانتيابية ) : 
 هذه المرحلة تستمر من أسبوعين إلى ستة أسابيع، وتبدأ خلالها نوبات السعال في الاستمرار،  فقد  يستمر ذلك إلى عشرةِ أسابيعَ أو أكثر؛ لذا يُعرَف السُّعالُ الدِّيكي في اليابان باسم ( سُعالِ المئةِ يومٍ )، ويَكون السعال الدِّيكي أَقلَ حِدّةً في المراهقين والبالغين، حيث إنّ المرض يَزدادُ شِدّةً عما هو في المرحلة النّزليّة، فنوضح لك هذه الأعراض خلال هذه المرحلة : 
1- نوبات من السعال الحادة، وقد تكون مصحوبة ببلغم سميك. 
2- نوبات كحة مستمرة، وقد تنتهي بشهقة عالية الصوت عند التنفس الذي يعقب هذه النوبة. 
3- الشعور بسعال حاد يؤدي حتى التقيؤ، أو يسبب احمرارًا في الوجه، أو زرقة من مجهود السعال وآلامه، وشدته في هذه المرحلة. 
4- الشعور بوجود إرهاق يعقب نوبات السعال الحادة. 
5- صدور صوت شهيق مصاحب للتنفس بعد السعال. 
6- تزداد هذه النّوبات حدّةً وعددًا في حالة استمرار المرض.
7- كما  من الممكن أن يظهر عن  نوبات السعال الديكي الحادة بقع حمراء، وذلك بسبب التمزق الذي يحدث في الأوعية الدموية عند سطح الجلد في الجزء العلوي من الجسم. 
8- ظهور مناطق صغيرة من النزيف في بياض العين، وقد تتعرض الضلوع لكدمة أو لكسور، وذلك  إذا كانت نوبات السعال عنيفة، والتي تزداد سوءً أثناء الليل.
الأعراض النهائية ( مرحلةُ النّقاهة ): 
تمتدُّ  هذه المرحلة من أسبوعين أو أكثر، وفى هذه الحالة  يكون السعال المتقطع فيها أقل حدّةً  وشدة، حيث أن هذه المرحلة  تحدث ببطء وبشكلٍ تدريجيٍّ، ولكنها تعتبر المرحلة الأخيرة والأعراض النهائية للسعال الديكي، وبعدها ينتهى السعال الديكي، ولا يشعر الطفل بعدها بأي أعراض أو علامات أخرى للسعال الديكي. 
 مضاعفات السعال الديكي: 
· الالتهاب الرئوي. 
· الاعتلال الدماغي. 
· النوبات الاختلاجية.

 طرق علاج السعال الديكي : 

1- يفضل استخدام المُضادات الحيوية في الأسابيع الثلاثة الأولى من الاصابة، وذلك للحد من انتقال العدوى،  وخاصة للأطفال المُصابين بالسعال الديكي الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر. 
2-   يُنصحُ  بضرورة إدخال الأطفال الذّين لم يتجاوز عُمرهُم السنةَ الواحدةَ المُستشفى في الحالاتِ الشَّديدةِ، وذلك لِحاجتهم إلى عِنايةٍ خاصةٍ، كما أن هذه يحميهم من زيادة السعال وشدته عليهم. 
3- ينصح بضرورة الاهتمام بتغذية الطِّفلِ بوجباتٍ صغيرةٍ خاصة به، ومنع أحد من أفراد الأسرة أن يأكل معه، أو من نفس مكان الطعام الذى يتناول منه، وذلك لأن السعال الديكي ينتج الإصابة به عن طريق الجراثيم والبكتريا، كما أنه مرض مُعدى، فيجب الانتباه لذلك جيدًا. 
4- يجب الإكثار من السّوائلِ لِمَنعِ الجَفافِ.

طرق الوقاية من السعال الديكي : 
1- الاهتمام بالنظافة الشخصية للطفل. 
2- البعد عن الميكروبات والجراثيم المسببة لعدوى السعال الديكي. 
3- يجب الحرص على تناول الطفل الخضروات والفاكهة، ولذلك  لتقوية مناعاته، وحمايته من الإصابة بالأمراض، والمحافظة على صحته. 
4- يُوصى بضرورة تلقيح الطفل الرضيع ضد البكتيريا المُسببة للسعال الديكي ( الشاهوق ) بمعدل ثلاث جرعات عند بلوغ الطفل 2 و 3 و 4 أشهر وجرعة داعمة قبل دخوله للمدرسة، ولذلك لحمايته من الإصابة بالسعال الديكي، وغيرها من الأمراض المعدية. 
و بعد أن تحدثنا عن السعال الديكي، وأسبابه، وأعراضه، ومضاعفاته، وطرق علاجه، وطرق الوقاية منه، يجب الانتباه للسعال الديكي، وعدم جعله يصيب أطفالنا، بعد أن عرفنا طرق الوقاية، وكيفية التخلص منه، وإذا أصاب السعال الديكي، يجب أن نكون حارصين على تقديم العلاج المناسب لأطفالنا، و الاهتمام به، والعمل على التخلص منه سريعًا لأنه يضر أطفالنا، ويسبب لهم الكثير من المشاكل والأضرار التي تجعلهم لا يعرفوا كيف يستمتعوا بحياتهم مع الإصابة به.