كيف تتجنبي مخاطر الحمل؟    

كل امرأة تحلم بالأمومة، وأن تصبح أم، فهي غريزة فطرية لدى كل النساء، ويكبر هذا الحلم عندما تتزوج الفتاة وهى دائمًا في حالة استعداد لتكوين أسرة مُتقاربة ومتحابّة ومليئة بالأطفال، وهذا يعُد من الأهداف الأساسية للزواج، لذلك بعد مرور وقت من الزواج يَنتظر كلٌّ من الزوج والزوجة، وخاصة الزوجة حدوث الحمل للحصول على مولود يُشعرهم بالعاطفة والحنان، ولذلك يجب على كل سيّدة أن تتبع مجموعةً من الطرق والعادات الصحيحة عند حدوث الحمل، وأن تُغيّر الكثير من السلوكيات،  واتباعها أنظمة عدائية متوازنة لكي تساعدها في هذه الفترة، ولكي لا تتعرض لمخاطر الحمل وأضراره، والأن سوف نتحدث عن مخاطر الحمل في هذه المقالة.

مخاطر الحمل في الأشهر الأولى :

تعاني المرأة الحامل في بداية الحمل من عدة مشاكل، وهذا يكون بسبب تعرضها لبعض المخاطر في الأشهر الأولى من الحمل وهي :

1-         التعرض للمواد الكيميائية :

إن التعرّض للموادّ الكيميائية يؤثر بشكل كبير على صحّة السيدة الحامل، وأيضا على الجنين، وهذه المواد الكيمائية مثل:   " صبغات الشعر، أو مواد التجعيد ، أو التدخين ...إلخ " ، كما أن هذا قد تؤدى إلى الإجهاض، أو قد يتسبّب في حدوث شذوذ في انقسامات الجنين، مما يؤدّي إلى حدوث التشوهات عند الجنين.

2-         ارتفاع درجة حرارة الجسم :

المرأة الحامل قد تتعرض لارتفاع في درجة الحرارة في الجسم خلال أشهر الحمل الأولى، وذلك بسبب التهاب المسالك البولية، مما يشكل خطرًا كبيرًا على صحتها، فلذا يجب استشارة الطبيب فورًا في حال ارتفاع درجة الحرارة.

3-         حدوث نزيف :

قد تتعرض المرأة الحامل لنزيف خلال الأشهر الأولى من الحمل، ولكن هذا النزيف نوعان:

·            النوع الأول : أن تكون كمية الدم التي تعرضت لها المرأة الحامل كثيرة، كما قد تستمر لعدة أيام، وتشعر المرأة الحامل بألم حاد في البطن، في هذه الحالة يجب استدعاء الطبيب، لأنّ ذلك يعني حدوث إجهاض مبكّر.

·             النوع الثاني : أن تكون كمية الدم التي تعرضت لها المرأة الحامل قليلة، ففي هذه الحالة لا داعى للقلق،  لأنّ ذلك ناتج عن زرع البويضة الملقحة في جدار الرحم، وحدوث الانقسام.

مخاطر الحمل في الأشهر الأخيرة

تتعرض المرأة الحامل لبعض الأمراض والمشاكل المزعجة والخطيرة في الأشهر الأخيرة من الحمل، فلذلك يجب الانتباه لهذه المشاكل جيدًا قبل حدوثها، ولذلك للمساعدة في إنهاء هذه المرحلة بسلامة وأمان، فسوف نوضح هذه المخاطر التي تتعرض لها المرأة في هذه الفترة :

1-    سكري الحمل :

تتعرض المرأة الحامل خلال الأشهر الأخيرة من الحمل للسكري الحمل، مما يشكل خطرًا كبيرًا على الأم والجنين، وهذا ناتج عن عدم إمداد الجنين بالأنسولين الكافي، وهو المسؤول عن خفض معدل السكر في الدم، فلذا يجب على الأم أن تقوم بعمل فحوصات للتأكد من معدلات السكر الطبيعية لها وللجنين.

2-    السلس البولي :

يُعد السلس البولي من أكثر المخاطر شيوعًا وانتشارًا والتي تتعرض لها المرأة في الأشهر الأخيرة من الحمل، وهذا بسبب ضغط البطن على منطقة أسفل الحوض، وهذا يحدث أثناء العطاس، أو السعال، أو حتى عند القيام بحركات مرهقة أو مفاجئة، فينصح في حالة الإصابة بالسلس البولي، القيام بعمل تمارين، وذلك لتقوية العضلات، لتقليل من خطر الإصابة بالسلس البولي.

3-    الإصابة بتسمم الحمل :

قد تتعرض المرأة الحامل للتسمم في الحمل خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، وهذا يشكل خطرًا كبيرًا على صحة الأم والجنين، فيجب أن تقوم الأم باستشارة الطبيب فورًا في  حالة حدوث تسمم للحمل، وهذا يحدث عادةً بعد الأسبوع الأول من الحمل، مما يتسبب في حدوث ارتفاع في ضغط الدم، وارتفاع نسبة البروتين في الإدرار، والتورم باليدين والقدمين.

مخاطر الحمل في سن مبكر:

يعُد الزواج للفتيات في سن مبكر مشكلة كبيرة جدًا يتعرض لها الكثير من الفتيات التي يتراوح أعمارهن بين 15سنة حتى 19 سنة، وهذا يؤثر عليها سلباً خاصة بعد تعرضها للحمل والولادة في هذا العمر الصغير، مما يجعلها مُعرضة للإجهاض، حيث يذكر أن في كل عام تتعرض حوالي 3 ملايين فتاة في أعمار أقل من عشرين سنة  لعمليات الإجهاض غير المأمونة، ومعظم هذه الحالات تنتشر في البلاد ذات الدخل المنخفض والبلدان الفقيرة، وتعتبر المضاعفات التي تتعرض لها الفتاة أثناء الحمل والولادة في هذا السن، هو السبب الثاني للوفاة بالنسبة للفتيات في عمر ما بين 15عام حتى 19 عام، والآن نتحدث عن المخاطر التي تتعرض لها الفتاة دون العشرين أثناء الحمل :

·        تتعرض الفتاة دون العشرين أثناء الحمل لمشاكل صحية ونفسية كثيرة جدًا، كما أن جسمها لا يتحمل أعراض الحمل والولادة، ولذلك لأن جسمها ضعيف جدًا، مقارنة بالسيدات التي يكون سنها مناسب للحمل والولادة.

·        مُتعرض الأطفال المولدون لأمهات تقل أعمارهن عن 20 سنة بزيادة خطر الموت في الأسابيع القليلة الأولى بنسبة تتعدى الـ 50%.

·        مُتعرض الأطفال المولودون لأمهات دون العشرين أن يولدوا بوزن منخفض عن الطبيعي، كما يتعرضون للكثير من المشاكل الصحية منذ بداية الولادة حتى انتهائها  وقد تستمر أيضًا بعد الولادة.

مخاطر الحمل في سن الأربعين

الكثير من السيدات تقوم بعملية الإنجاب في سن الأربعين أو ما فوق سن الأربعين، ولذلك قد يكون لعدة أسباب منها قد يكون بسبب تأخر في الحمل؛ فهو يكون سبب في جعل المرأة تتأخر في سن الحمل ، والسبب الثاني وهو الأكثر شيوعًا وانتشارًا، وهو بسبب طموحات العمل والاستقرار المادي وغيرها من أسباب تجعل المرأة تنجب في سن الأربعين أو فما فوق سن الأربعين، ولكن على الرغم من الحمل في سن الأربعين قد يكون مفيد بشكل كبير للمرأة وهذا لأنها قد تكون على استعداد كامل لهذه المرحلة سواء كان جسديًا أو نفسيًا أو مهنيًا أو حتى اقتصاديًا، إلا إن الحمل في سن الأربعين قد يُعرض المرأة لمشاكل ومخاطر عديدة، سوف نتحدث عنها الأن.

·        تتعرض المرأة الحامل للإجهاض كثيرًا، وذلك بسبب الإنجاب في وقت متأخر من العمر ، هذا لأن  الرحم في هذه المرحلة العمرية يكون أقل تقبلًا للحمل والتغيرات الهرمونية التي تصاحبه.

·         يتعرض الجنين في هذه المرحلة المتأخرة  للعديد من المشاكل، ومنها مشاكل الكروموسومات التي تسبب الأمراض الجينية ، مثل:  متلازمة داون أو الطفل المنغولي.

·        تتعرض المرأة الحامل في سن الأربعين للمضاعفات بصورة كبيرة، كما تتضمن هذه المضاعفات " تسمم الحمل، وسكر الحمل، ومشاكل المشيمة "، وكلها مشاكل تعرض صحة الأم والجنين لمخاطر صحية ونفسية شديدة.

·        كما أن في هذه المرحلة يعانى الزوجين من انخفاض الخصوبة، وهذا يقلل من فرص الحمل بصورة طبيعية، مما يجعلهم يلجئون للطرق غير الطبيعية مثل: التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب، وهذا يشكل خطرًا كبيرًا على حياة المرأة.

والأن بعد حديثنا عن كل المخاطر التي تواجه المرأة خلال فترات الحمل سواء كان خلال الأشهر الأولى من الحمل، أو خلال الأشهر الأخيرة من الحمل ، أو في سن مبكر، أو في سن الأربعين، في كل هذه الأحوال تتعرض المرأة لمخاطر ومشاكل عدة، فيجب أن تنتبه بشكل جيد لهذه المخاطر، وتتبع النصائح خلال هذه الفترة، حتى تستطيع أن تخرج من هذه المرحلة وهى في صحة جيدة، وتتمتع بحياتها وحياة أطفالها.