كيف تتخلص من العدو الرياضي الرباط الصليبي ؟   

يعاني الكثير من لاعبي  الكرة من الإصابة بالرباط الصليبي, وهذا يؤثر عليهم كثيراً, وقد يفقدهم القدرة على اللعب مرة أخرى, كما أن الرباط الصليبي يعتبر عدو اللاعبين, فهو يقضى على لعبهم وطموحهم التي تتلخص في لعب الكرة, فهو بالفعل يعد عدو اللاعبين, والأن من خلال هذه المقالة سوف نتحدث عن الرباط الصليبي, وكيفية التخلص منه بأسهل الطرق.

ما هو الرباط الصليبي :

يعرف الرباط الصليبي, باسم الرباط المتقطع, وذلك لأنه عبارة عن زوج  من الأربطة الموجودة في الركبة و يتقاطعان على شكل حرف( X), كما يعتبر الرباط الصليبي من أحد الأربطة المهمة في جسم الإنسان، والذي يشبه الحبل الذي يمسك طرفه العلوي بعظمة الفخذ وطرفه السفلي بعظمة القصبة, فهو من ضمن الأربع أربطة الموجودة داخل الركبة, وهما :  "الرباط الصليبي الأمامي، والخلفي، والغضروف الإنسي، والغضروف الوحشي, كما أن مهمته تتمحور حول توفير عنصر الثبات لمفصل الركبة، وذلك بمنع تجاوز الحد الأعلى للحركة في الاتجاهين الأمامي, أو في الاتجاه الدوراني الداخلي في حالة ثبات القدم على الأرض، الأمر الذي لو حدث فإنه يؤدي إلى خلع في مفصل الركبة.

مما يتكون الرباط الصليبي :

يتكون الرباط الصليبي من جزءين :

·         الرباط الصليبي الأمامي:

يقوم الرباط الصليبي الأمامي توفير الدعامة لعظمتي الفخذ والساق أثناء ثني الركبة، أو تمددها, كما يساهم أيضا في توفير الثبات لمفصل الركبة, وذلك بمنع تجاوز الحد الأعلى للحركة في الاتجاهين الأمامي, أو في الاتجاه الدوراني الداخلي في حالة ثبات القدم علي الأرض, كما أن هذا الأمر لو حدث, فإنه سوف يؤدي إلي خلع في مفصل الركبة.

·         الرباط الصليبي الخلفي:

يقوم الرباط الصليبي الخلفي بربط عظمتي القصبة والفخذ, كما إنه يقوم بوظيفة هامة جداً, وهي منع حركة عظمة القصبة للخلف.

كما يؤكد الكثير من الأطباء على أن مفصل الركبة يتكون من : "عظام الساق, والفخذ, وعظمة الردفة ", كما يعتمد اتزان مفصل الركبة على الأربطة الداخلية, والخارجية, و الأربطة الصليبية الأمامية, والخلفية, مع الغضاريف الهلالية, كما تعتبر إصابة مفصل الركبة من أكثر الإصابات شيوعاً بين ممارسي الرياضات, وخاصة ممارسة كرة القدم.

أعراض الإصابة بالرباط الصليبي :  

1- عدم قدرة المريض على الحركة, ومواصلة النشاط, والاستمرار في اللعب.

2- شعور المريض بآلام شديدة مع تورم بالركبة.

3- معاناة المريض من عدم ثبات مفصل الركبة, وخاصة أثناء الجري, والحركة, أو تغيير اتجاه المشي.

4- شعور المريض بطقطقة أو فرقعة عالية في الركبة.

5- تورمًا في غضون ساعات قليلة.

6- الشعور بعدم الثبات عند محاولة تحمل الوزن.

أسباب الإصابة بالرباط الصليبي :

تتعدد أسباب الإصابة بالرباط الصليبي, ولكن يجب معرفتها, حتى لا نصاب بالرباط الصليبي, ولذلك لأنه يعد من أخطر الأمراض التي تصيب اللاعبين, فيجب أن يكون اللعب شديد الحرص أثناء ممارسة الرياضة, والآن نوضح لكم أسباب الإصابة بالرباط الصليبي :

1-                  الوقوف المفاجئ أثناء المشي أو الجري مع الدوران والوقوع المباشر إلي الأمام علي الركبة والدوران المفاجئ أثناء صعود أو هبوط السلم.

2-   إلتواء الركبة, ووجود قوة هائلة مثل وزن الجسم ولا يتمكن الرباط الصليبي الخلفي من مقاومتها ما يؤدي إلي قطعه أما الرباط الصليبي الخلفي فإن إصابته قليلة وتكاد تكون نادرة و غالبا ما يحدث هذا, ولكن يحدث عن طريق ضربة مباشرة في القدم أو بأي جسم للجزء الخلفي.

3-      الإبطاء وتغيير اتجاه اللاعب بشكل مفاجئ.

4-     تدوير قدمك بثبات مُحكم

5-    الهبوط غير الصحيح بعد كل قفزة.

6-    التوقف المفاجئ.

7-   تلقّي ضربة مباشرة على الركبة أو حدوث اصطدام.

8-   اصطدام اللاعب فجأة عند التصدي للخصم .

طرق علاج الرباط الصليبي :  

تتعدد طرق علاج الرباط الصليبي, فهناك طرق علاج تستخدم عندما تكون الإصابة بسيطة, وأيضا هناك طرق علاج أخرى عندما تكون الإصابة شديدة, والأن سوف نتعرف على طرق العلاج للإصابات سواء كانت بسيطة أو شديدة.

1- في حالة الإصابة البسيطة:

في حالة الإصابة البسيطة بالرباط الصليبي, يمكن للاعب استخدام الأدوية والعلاجات غير الجراحية، وإعادة تأهيله بواسطة العلاج الطبيعي, وذلك لأن الأمر لا يتطلب العمليات الجراحية والمجهودات الكبيرة.

2-   في حالة الإصابة الشديدة:

في حالة إذا كانت الإصابة شديدة, مع وجود تقطع كلى , وعدم ثبات الركبة, في هذه الحالة يتم عمل استبدال الرباط الصليبي واستعاضته من خلال المناظير، وذلك بواسطة بعض الأنسجة الموجودة بجسم المريض, مثل جزء من العضلة الضامة, أو جزء من الرباط الأمامي.

كما يؤكد الكثير من الأطباء المتخصصين في علاج العظام و الأربطة الصليبية, إن علاج الرباط الصليبي أصبح يعتمد على دعم الجزء المتمزق من الرباط برباط آخر, وذلك مع الحفاظ على الجزء السليم للاستفادة به, كما أن الأطباء أثناء إجرائهم علاج للمرضى المصابين بالرباط الصليبي, فأنهم ,يستخدمون أربطة صناعية من الألياف الصناعية بديلاً للرباط المتمزق, وهذه الأربطة مثل مادة التيلفون, ولكن ثبت عدم نجاح ذلك لأن الرباط الصناعي, لأنه كان يتمزق, كما أنه يمكن تعويض الرباط المتمزق بجزء من العضلات الأمامية الرباعية للفخذ أو من رباط عظمة الصابونة الموجودة في الركبة أو من العضلات الخلفية للفخذ.

كما ينصح الأطباء بعض المرضى المصابين بالرباط الصليبي, بعمل برنامج علاجي طبي لمن أجروا جراحة استعواض الرباط الصليبي الأمامي, كما أن هذا البرنامج تتراوح مدته من 4 – 6 شهور من العلاج مع التدرج فيها. كما ينصح الكثير من الأطباء باستخدام مضادات الألم والمسكنات, لذا فهي تساعد بشكل جيد  في تخفيف الألم بعد العملية، مع العلاج الطبيعي والتمرينات العلاجية التأهيلية, فأنها سوف تساعد على عودة المفصل الذي أجريت فيه العملية لطبيعته.

طرق الوقاية من الإصابة بالرباط الصليبي :

التشخيص المبكر يساعد بشكل كبير في علاج والوقاية من أضرار الرباط الصليبي, وذلك هذا يتم من خلال الفحص الإكلينيكي والأشعة، حيث يقوم الطبيب  بعمل مجموعة من الفحوصات التي تدل على وجود خلل بالرباط الصليبي, أم لا, وأن وجد ما هو حجم خطورته , وإجراء أشعة رنين مغناطيسي، كما أن هذه الفحوصات تساعد في التأكد من عدم وجود إصابات أخرى مصاحبة ،مثل تمزق الغضروف الهلالي أم لا.

كما أن طرق العلاج بالوقاية تبدأ إذا كانت الإصابة حديثة, لذا ينصح الأطباء بوضع كمادات من الثلج مع  أخذ بعض الأدوية المسكنة للآلام، ووضع رباط ضاغط على الركبة، كما ينصح الأطباء أيضا براحة الركبة المصابة مع عدم استخدامها, واستخدام عكاز لمساعدته في الحركة, كما أن بعد الانتهاء من العلاج يستلزم عمل علاج طبيعي للاعب، وذلك لكى يتمكن من المشي بشكل جيد.

وبعد أن تحدثنا في هذا المقال حول الرباط الصليبي, أسبابه, وأعراض الإصابة به, وطرق علاجه, يجب علي كل لاعب كرة قدم, أو من ممارسين الرياضيات أن يكونوا في أشد الحرص, أثناء ممارسة الرياضيات, ولذلك حتى لا يكونوا فريسة للعدو اللعين, وهو الرباط الصليبي الذى يدمر حياتهم, وطموحاتهم المستقبلية. المصادر: supplements