أسباب التهاب المفاصل الروماتويدى وأعراضه   

التهاب المفاصل الروماتويدي هو من الأمراض المزمنة حيث يؤثر على الجهاز المناعي و ينتج عنه تهيج مفاصل الجسم بسبب التهاب السائل الزلالي المحيط بالمفاصل مما يؤدي إلى زيادة سمكه وبالتالي يدمر الغضاريف والعظام المرتبطة بالمفصل فيسبب تشوهات دائمه به, ومن الممكن أن يدمر جهاز المناعة و أعضاء أخرى في الجسم مثل الرئتين والجلد وبذلك يتسبب في آلم مزمنة, وفى بعض الحالات يسبب المرض الإعاقة مؤدياً إلى فقدان القدرة على الحركة والإنتاجية, قد يجد الأشخاص الذين يعانون من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي صعوبة في تنفيذ أبسط الأعمال التي لا تتطلب القيام بمجهود شاق,  ويصيب عادة النساء أكثر من الرجال بمعدل ضعفين إلى ثلاثة أضعاف.

 أسباب وعوامل التهاب المفاصل الروماتودى 

إن أسباب حدوث هذا المرض إلى الآن ما تزال مجهولة ولكن توجد بعض العوامل التي تزيد من إمكانية حدوث المرض, و يظهر هذا المرض عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الأجسام الغريبة الغير مرغوب بها والتي تغزو الجسم مثل الفيروسات والجراثيم ابتداء من الدورة الدموية إلى الأغشية التي تغلف المفاصل ويعتقد العلماء أن كورات  الدم البيضاء هي التي تسبب التهاب الغشاء الزلالي ويؤدى الالتهاب إلى تكوين البروتينات والتي في خلال أشهر أو سنين تؤدى إلى  تكثيف الغشاء الزلالي والذى بدوره يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن لم يتم التأكد بعد من كيفية حدوث المرض, ولكن هناك بعض العوامل تزيد من احتمالية حدوث المرض:

- السمنة المفرطة.

- الإصابة ببعض أنواع السرطانات . 

- التعرض لعوامل بيئية مختلفة.  

- التهابات الجهاز المناعي المتكررة.  

- الإصابات بعدوى فيروسية أو بكتيرية.

- العمر: أثبتت الدراسات أن معظم الحالات التي تصاب بالمرض تتراوح ما بين سن 40 و 60 عاماً, ومع ذلك فأنه قد يصيب الأشخاص الأكبر سنا، أو الأطفال.

- التاريخ العائلي: أثبتت الدراسات أن المرض لا ينتقل بالوراثة بشكل مباشر لكن قابلية الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي هي التي تنتقل بالوراثة فإذا كان أحد أفراد الأسرة مصاباً بهذا المرض سابقاً فأن احتمالية حدوث المرض تزداد داخل العائلة. 

- الجنس: النساء هي أكثر عرضة للإصابة عن الرجل.

التدخين: تدخين السجائر يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدى 

- تورم المفاصل وقد تصبح مائله للون الأحمر أحياناً 

- الشعور بتيبس المفصل, خاصةً عند الاستيقاظ من النوم صباحاً مع حدوث ألم شديد عند محاولة تحريكه.

- ارتفاع درجة حرارة المنطقة المصابة و الشعور بالسخونة.

- الشعور بالتعب وهو عرض شائع يشعر به المريض في جميع مراحل الإصابة بالمرض.

- إصابة أعصاب المفاصل وذلك ينتج عنه آلم شديد عند الضغط على المفاصل.

- يؤثر على عمل العظم في إنتاج خلايا الدم الحمراء ,فتنقص أعداد تلك الخلايا بشده, وبالتالي يصاب الشخص المريض بفقر الدم .

- في بعض الحالات قد يعاني المريض بالروماتيزم بحرقة في العيون، والحكة والتهابها.

- الإصابة بالعرج: ويحدث ذلك عندما يؤثر مرض الروماتيزم على مفاصل الحوض، أو الركبة، أو الكاحل، أو القدم، وعادة ما يصاب مرضى الروماتيزم من الأطفال بالعرج غير المصاحِب للألم كأولى علامات الإصابة بالمرض. 

تشخيص التهاب المفاصل (الروماتودى )

- يبدأ عادة التشخيص بالفحص الجسدي حيث يوجه الطبيب الأسئلة حول العلامات والأعراض ويقوم فحص المفاصل المتضررة. 

- فحوصات الدم لكى يقيس سرعة تسرب خلايا الدم الحمراء في عينه من الدم  

- التصوير بالأشعة السينية .

- التصوير المقطعي المحوسب.

- التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات الفوق صوتيه لمتابعة المرض

- فحص الجهاز المناعي.

- الفحوصات المخبرية المرتبطة بإلتهابات المفاصل كمعدل ترسب خلايا الدم الحمراء .

- العامل الروماتويدي حيث يكون مؤشراً على تزايد خطر تضرر المفصل .

- إجراء فحوصات البروتين النشط .

طرق الوقاية من التهاب المفاصل 

لا يمكن للمفاصل الملتهبة أن تتحمل نفس الضغط الذي تتحمله المفاصل السليمة, لذلك المحافظة على المفاصل استراتيجية لازمة للمساعدة في التعامل مع آلم التهاب المفاصل الروماتويدي والقيام بالأنشطة اليومية بسهولة أكبر

- احترام الألم إذا شعرت بالأم عند القيام بإحدي النشاطات فيجب تغيير تلك الطريقة التي تؤدى بها هذا النشاط لأن الاستمرار رغم الألم قد يؤدى إلى اتلاف المفصل ولكن لا يتم التخلي التام عن النشاط كي لا يسبب تيبس المفاصل بسبب عدم استخدامها.  

- إنقاص وزن الجسم الزائد حيث أن الوزن الزائد يمثل ضغطاً على الجسم، وخصوصاً أسفل الظهر والوركين والركبتين والكاحلين، ويمكن لإنقاص الوزن أن يساعد على تقليل الألم وزيادة الطاقة, وممارسة الرياضة بشكل دوري.

-   وكذلك كيفية تعاملك مع آليات الجسم بطريقة جيدة مثلاً معرفة العضلات الأنسب لكل مهمة لكي يمكنك الحد من إجهاد المفاصل، وتتيح آليات الجسم الصحيحة استخدام الجسم بشكل أكثر كفاءة فمثلاً يجب حمل الأشياء الثقيلة بالقرب من الصدر بحيث يتم دعم الوزن بالساعدين, تجنب اللف والمواضع الخطيرة، استخدم عضلات البطن لمساعدتك على التقلب عند النهوض من الفراش.

- استمر في الحركة لكى لا تعط فرصه للمفاصل لتصبح متيبسة.

- الإقلاع عن التدخين.

علاج  التهاب المفاصل 

حتى الآن لم يتم اكتشاف أي علاج لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن علاج التهاب المفاصل الروماتويدي المتاح يهدف إلى الحد من الالتهاب، بما يخفف الألم ويمنع أو يوقف تفاقم الضرر, يمكن للعلاج المبكر والمكثف ضد التهاب المفاصل الروماتويدي أن يبطئ تلف المفاصل وأن يساعد على تقليل خطر الإصابة وتشمل العلاجات المتاحة بالأساس تناول الأدوية، مع إن بعض حالات الضرر الشديد قد تستوجب أحيانا علاجات جراحية .


الروماتيزم هو  أحد أمراض المناعة الذاتية، التي يهاجم فيها جهاز المناعة في جسم الإنسان مفاصل الجسم عن طريق الخطأ، محدثاً بذلك تهيج تلك المفاصل مما يسبب انتفاخ الأنسجة ,والتهاب السائل الزلالي وينتج عن ذلك حدوث تورم وشعور بالألم داخل وحول المفصل المصاب وسببه حدوثه غير معروف إلى ألان ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من الإصابة به مثل, السمنة المفرطة, الإصابات البكتيرية والفيروسية ولا يتوفر إلى الان علاج شاف له ولكن يقلل الحد من الالتهاب.
المصادر:
 
Understanding Rheumatoid Arthritis