تأخر الحمل وعلاقته بـأمراض الرحم   

الحمل هو حلم لكل فتاة منذ الصغر، فقد حبا الله المرأة غريزة الأمومة وخصها بها دوناً عن الرجل؛ لأنه أعطاها من الصفات ما يجعلها تعطي للحياة معنى واستمرارية بعد آدم علية السلام، وكل أجيال حواء أثبتن ما قد خلقن من أجله وهو حماية البشرية من الانقراض, ولكن للأسف هناك الكثير من الأمراض التي تصيب المرأة تجعلها غير قادرة على الإنجاب, بعضها ما  قد استطاع الأطباء أيجاد علاج له، والبعض الآخر لم يستطع الأطباء إيجاد حلول له للكثير منها، فالأسباب قد تكون وراثية، أو مرضية خطيرة، أو ما زال الطب يجتهد لاكتشاف طرق لعلاجها، ولكن إجمالا هناك الكثير من السيدات لا يستطعن تحقيق حلم الأمومة بسبب أمراض تصيب أرحامهن, وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أمراض الرحم وأعراضها، وما هو العلاج المناسب لكل مرض إذا ما وجد؟، ولكن قبل ذلك يجب أن نعرف ما هو الرحم؟! ومما يتكون؟!؛ حتى تستطيع المرأة الحفاظ علية من أي اضرار قد تصيبه وتجعلها غير قادرة على الإنجاب ؟!

ما هو الرحم وما هي أجزاءه؟

الرحم هو عضو عضلي على شكل كمثرى مقلوب يقع في بداية الجهاز التناسلي للمرأة بين المثانة والمستقيم، تتم فيه عملية الحمل، ومنة يولد الجنين بعد إيوائه لمدة تسعة أشهر بداخله، فبعد وصول البويضة المخصبة وثباتها في عنق الرحم عن طريق قناة (فالوب). ومن أهم أجزاء الرحم هي: قناة (فالوب), بطانة الرحم, عنق الرحم، ويوجد عضو أخر ولكنه يتبع الجهاز التناسلي للمرأة يسمى المهبل، وهو من الأجزاء المهمة في جسد المرأة, هذه هي أهم الأجزاء التي تساعد في عملية الحمل والولادة والتي إذا أصيب أحدها ينقطع أمل المرأة المصابة في الإنجاب, ومن هنا نبدأ بذكر امراض الرحم وأعراضها وعلاجها إن وجد.

أبرز الأمراض التي تصيب رحم المرأة وتمنع الإنجاب:

أولا : النزيف المهبلي : تعريفه وأعراضه.

خروج كميات من الدم الغزيرة من الرحم بشكل دائم, فالطبيعي أن يحدث نزول للدم في فترة الطمث فقط، ولكن في حالات النزيف الرحمي يحدث نزول للدماء في مواعيد أخرى غير مواعيد الدورة الشهرية وتكون غزيرة وأحياناً تلاحظ المرأة نزول كميات دماء متجلطة.

أسبابة؟

النزيف المهبلي يحدث نتيجة عدة أسباب قد تكون تابعة لطب النساء والتوليد، وقد تكون تابعة لأمراض أخرى وهي:

·   وجود أوعية دموية في الرحم.

·  وجود تليف رحمي.

· وجود تكيس على المبايض.

· وجود ورم داخل الرحم.

·   خلل في هرمونات الجسم.

· زيادة هرمون الأستروجين

·  حدوث خلل في وظائف الكبد

·  أن يكون السبب نتيجة حادث ما.

ولأن النزيف المهبلي تعاني منه شريحة كبيرة من النساء حول العالم استطاع الأطباء أيجاد حلول مختلفة لهذا المرض تختلف تبعاً لدرجة شدته!

علاجه؟

يشخص الطبيب النزيف بجهاز (السونار) ثم يبدأ في تحديد شدته، ومن هنا يعطي الإجراءات  اللازمة، فإذا كان النزيف بسيطاً يعطي مجموعة من العقاقير الطبية فقط، وإذا ما كان شديداً ويسبب خطورة يلجأ إلي عملية تسمي: (كي بطانة الرحم)، ويلجأ كحل أخير إذا لم يمتنع النزيف إلي عمليات استئصال جزء من الرحم لمنع النزيف، وبالتالي فالنزيف المهبلي هو من أمراض الرحم التي تؤثر على الصحة الإنجابية للمرأة التي تعاني منها وتؤخر الحمل.

 

ثانيا -  بطانة الرحم المهاجرة : تعريفة وأعراضه؟

بطانة الرحم المهاجرة هي من أمراض الرحم المنتشرة بين السيدات بشكل كبير، خاصة في مرحلة الثلاثينات والأربعينات وهي حالة طبية يكون فيها بعض أجزاء بطانة الرحم موجود في مكان آخر، والأكثر شيوعاً هو وجودها في التجويف البطني أو عنق الرحم، وهناك حالات نادرة للغاية وجدت فيها بطانة الرحم على جانبي الحجاب الحاجز والرئتين! وهناك الكثير من الأعراض التي تصيب المرأة إذا ما كانت تعاني من هذه المشكلة مثل:

·  تشنجات الحيض المؤلمة.

·  ألم في الأمعاء أو أسفل البطن.

·  غزارة الحيض.

· نزيف خفيف ما قبل الحيض أو نزيف بين الدورات الشهرية.

هذه هي أغلب الأعراض الشائعة التي يمكنك التعرف منها إذا كنت تعاني من هذه المشكلة أم لا وهناك عدة أسباب غير مؤكدة  لبطانة الرحم المهاجرة، وهذه الأسباب هي مجرد فرضيات لم تثبت صحتها بعد، ولكن لا بد ذكرها وهي:

·  أسباب وراثية، فقد وجد أن هذه الحالة منتشرة بين السيدات اللاتي يمتلكن أم أو أخت تعاني من نفس المرض أكثر من السيدات اللاتي لا يمتلكن.

·   الخلل الهرموني.

· ضعف الجهاز المناعي.

·  التعرض للمواد الكيميائية الضارة.

·  أكثر الآراء تميل إلى نظرية الهجرة الفعلية للبطانة سواء عن طريق ما يسمى بالحيض المرتد أو الرجعي (حيث يعتقد برجوع دم الحيض في الأنبوبين إلى الحوض بدلاً من خروجه من فتحة عنق الرحم)، أو عن طريق انتقال البطانة من مكانها إلى المكان الأخر أثناء عمليات فتح البطن أو حتى أشعة الصبغة أو المنظار الرحمي، فتتحرك خلايا بطانة الرحم إلى مناطق أخرى في الجسم، وتلتصق بأجزاء أخرى مثل: المبايض، المثانة، الأمعاء.

علاجها؟

للأسف لا يوجد حتى الآن علاج لبطانة الرحم المهاجرة، ولكن هناك حالات للحد من الآلام والعقم المصاحب لهذه الحالة، فينظر الطبيب لندى شدة الخطورة على المريضة وسنها، وما إذا كانت تريد أطفال..!! ومن هنا يبدأ بإعطائها العلاج المناسب مثل:

· العلاج بالهرمونات للحد من الآلام المبرحة التي تعاني منها المريضة أو تخفيفها.

· العلاج الجراحي, هذا النوع من العلاج يتم في الحالات المتعثرة لبطانة الرحم المهاجرة وتتم باستئصال بطانة الرحم المهاجرة من مكانها، ولكن ما زال هناك خطورة على من يخضع لهذه العملية، ولكن يضطر لها الأطباء إذا كان هناك خطورة على حياة المريضة  في عدم استئصالها.

 

ثالثا- اللحميات : تعريفها وأعراضها؟

اللحميات هي من أمراض الرحم التي تسبب منع حدوث حمل في الكثير من الحالات، وهي عبارة عن زوائد  تحدث نتيجة نمو غير طبيعي  لجدار الرحم، وهذه الزوائد و ما تسمى بـ"النتوءات" تتميز بملمسها الناعم واللين، وتتكاثر في داخل تجويف الرحم ورغم نموها البطيء إلا أنها تزيد في الحجم وتكبر بشكل غير طبيعي فتملأ تجويف الرحم، ويمكن أن تكبر كثيراً حتى تصل إلي خارج عنق الرحم وخارج المهبل أيضاً !!

ومن أهم اعراضها انها تسبب للمريضة

·        حدوث الآلام في منطقة الرحم.

·        تأخر حدوث الإنجاب.

·        الدورة الشهرية الغزيرة.

·        الشهور بثقل البطن والآم مزمنة بالحوض تشبه التقلصات.

·        الإجهاض المتكرر إذا ما حدث حمل.

أسبابها؟

هناك الكثير من الأسباب لمثل ظهور هذه اللحميات وبشكل غزير في منطقة عنق الرحم خاصةً مثل:

·  احتقان الدم في بشكل متكرر في عنق الرحم.

· الالتهاب المزمن للرحم.

· استجابة الجسم لتغيير مفاجئ في معدل الهرمونات الأنثوية.

·  وجود عدوى معينة داخل الرحم.

علاجها؟

اللحمية من الأمراض التي لا ينفع معها استخدام الحبوب، ولكن يجب التخلص منها فوراً عن طريق التدخل الجراحي؛ بسبب الآلام المبرحة التي تسببها للمرأة، وتأخر حدوث الحمل ولذلك يلجأ الأطباء إلي التدخل الجراحي عن طريق عدة عمليات مثل:

·  عملية كحت، والتي يتم فيها تنظيف موضعي "للزوائد الرحمية "الموجودة في المنطقة باستخدام بنج موضعي، ولكن إذا ما وجد الطبيب أن الزوائد كبيرة ومعها ألياف رحمية يجب إجراء عملية أخرى بتخدير عام، ولن تستغرق عدة دقائق.

في النهاية يجب على المرأة الانتباه على جسدها ورحمها جيدا، فهناك بعض الأمراض التي تكون أعراضها ظاهرة  بشكل كبير، ويجب عليها الفحص الدوري ما إذا كانت متزوجة أم لا؛ لتضمن لنفسها وزوجها حياة زوجية سعيدة وإنجاب أطفال وتحقيق حلمها الغريزي.

المصادر:
موقع هى 
dailymedicalinfo
sayidaty