تعرف على أهم أعراض مرض الجذام   

الجلد هو أكثر أعضاء الجسم عرضة للأمراض والبكتريا والعدوى حيث أنه يغطي الجسم بأكمله ونستخدمه في الكثير من الحواس ونلامس به كل ما نتعامل معه في حياتنا اليومية، وفي ظل عصر التكنولوجيا والتلوث الكيميائي والنووى وغيرها الذي نتعايش معها يصاب الكثير من الأشخاص بأمراض خطيرة ومزمنة بسبب عدم أخذهم الحيطة والحذر عند تعاملهم مع الأشياء وعدم اعتنائهم بجلدهم و جسمهم بشكل عام، ومرض الجذام أحدى هذه الأمراض المنتشرة في جميع أنحاء العالم ويعد من أخطر أنواع الأمراض الجلدية على الإطلاق حيث أنه به عدد كبير من الأنواع الخطيرة والأخطر أنه معدى فيعاني أصحابه من معاناة عضوية مميتة ومعاناة نفسية بسبب عدم قدرتهم على التعامل مع من حولهم بشكل طبيعي حتى لا يسببون لهم أمراض وألا ينقلون لهم هذا المرض ولذلك سوف نتحدث في هذا المقال عن مرض الجذام وأنواعه وأسبابه وطرق علاجه وبالتالي طرق الوقاية منه ولكن بداية ًوبما أن مرض الجذام مرض معدي فيجب تعريف العدوى؟

ما هي العدوى؟

ببساطة العدوى هو استعمار كائن حي لكائن أخر أي وجود نوع من البكتريا على سبيل المثال في جسد شخص قد انتقلت إليه هذه البكتيريا عند ملامسته لشيء معين واستقرت هذه البكتريا في جسد هذا الشخص وأصبحت تتغذى على غذائه و متعايشة معه بشكل كامل, وهذا تماما ما يحدث في مرض الجذام فهذا المرض ينتقل إلي صاحبه عن طريق نوع معين من البكتريا تتعايش معه وتصيبه بكل الأعراض التي سوف يعاني منها.

مرض الجذام وأعراضه؟

مرض الجذام هو مرض من الأمراض المعدية التي تصيب الأنسان عن طريق أحدى أنواع البكتريا المعروفة بـ"المتفطرة الجذامية" وهو من الأنواع التي تتميز ببطء نموها ويصيب الأطراف والأعصاب والجلد والعين ويصيب جميع الفئات العمرية وفي وقت من الأوقات كان يعتبر مرض الجذام من أكثر الأمراض خطورة وانتشاراً ولكن مع التطور الطبي أصبح من الأمراض الخطيرة نعم إذا لم يتم علاجه سريعاً حيث أنه يمكن أن يصيب المريض بمضاعفات خطيرة ولكن إذا ما تم العلاج سريعا فهو مرض قابل للعلاج بشكل فعال وسريع ومن أهم أعراضه التي عند ملاحظتك لها يجب أن تذهب للطبيب على الفور هي مقسمة إلي ثلاثة أنواع علي حسب المناطق التي يظهر فيها" عصبية, جلدية, الأغشية المخاطية"

الأعراض العصبية:

·            تخدر في المناطق المصاب بها وفقدان الإحساس بها

·            ضعف العضلات وإصابة بعض أجزاء الجسم بالشلل

·            تضخم الأعصاب وخاصة تلك الموجودة حول المرفق, الركبة, وعلى جانبي الركبة

·            المعاناة من اضطرابات العين

الأعراض الجلدية:

·            ظهور بقع مسطحة وباهته على الجلد

·            نمو بروز في الجلد

·            جفاف الجلد وتيبسه

·            ظهور تقرحات غير مؤلمة على باطن القدم

·            التورم في الوجه

·            سقوط شعر الحاجبين أو الرموش

على الأغشية المخاطية:

·            انسداد الأنف

·            نزيف الأنف

أسباب مرض الجذام وكيفية انتقاله؟

كما ذكرنا فمرض الجذام من الأمراض المعدية والتي يتسبب بها بكتيريا" المتفطرة الجذامية" وبالرغم من تأكد العلماء أن هذا المرض معدي إلا إنهم لم يتوصلوا حتى الآن إلى طريقة انتقاله من شخص لآخر فإمكانية العدوى عن طريق الجلوس أو معانقة أحد المصابين بهذا المرض ضئيلة وقد تكون مستحيلة, والأم المصابة لا تنقله لطفلها التي تحمل به ولا يمكن انتقاله عن طريق اتصال جنسي,  ولا ينتقل من رذاذ عُطاس شخص مُصاب وبالرغم من كل ذلك إلا أن الأطباء معتقدون وبشدة أنه مرض معدي وذلك بسبب أن أسباب الإصابة به هو بكتيريا والبكتريا لا تنتقل سوى بالعدوى ولكن الأسباب الحقيقة لم تُكتِشف للآن وحتى النظريات المطروحة غير مؤكدة, ولذلك لا يجب أن نبتعد عن مريض الجذام فجلوسك بجانبه أو معانقتك له لن تسبب في أصابتك بالتأكيد.

أنواع مرض الجذام؟

يمكن تقسيم أنواع مرض الجذام إلي عدة أنواع على حسب استجابة جهاز المناعة, عدد مناطق الجسم المتأثرة, شدة الأعراض المصاحبة

أولا : علي  حسب استجابة جهاز المناعة:

-             جذام درني : يكون جهاز المناعة ما زال في حالته الطبيعية فيكون الجذام ما زال في بداياته ويظهر مصاحب بتقرحات بسيطة ومعديا بشكل بسيط وسهل العلاج

-             جذام ورمي : الجذام الورمي يكون في حالات متأخرة حيث يكون جهاز المناعة منهار وضعيف تماما وبالتالي احتمالية العدوى تكون مرتفعة ويكون منتشر في جميع أنحاء الجسم

ثانيا : على حسب عدد مناطق الجسم المتأثرة:

-             الجذام قليل العصيات: عدد التقرحات يكون قليل وبالتالي يكون المرض ما زال في بدايته

-             الجذام متعدد العصيات: يكون عدد التقرحات كثيرة ويمكن أثبات إصابة الشخص بمرض الجذام المزمن

-              

ثالثا : علي حسب شدة الأعراض المصاحبة ينقسم إلي ستة أنواع مختلفة

-             جذام متوسط: التقرحات تكون سطحية ويكون المرض ما زال في بدايته وغير خطير ولكن يمكن أن يتطور لحالات خطيرة في حالة عدم العلاج السريع

-             جذام درنى : هذا النوع يكون هناك تقرحات كبيرة مصاحبة لبعض التخدُر في بعض الأعضاء مما يؤكد احتمالية إصابة الجهاز العصبي

-             جذام شبة درنى حاد : يشبه الجذام الدرني ولكن عدد التقرحات تكون بعدد أكبر وسطحية أكثر

-             جذام شبة حدى : هذا النوع يصاحبه انتفاخ في الغدد الليمفاوية مع وجود خدر في بعض المناطق وتقرحات

-             جذام ورمي : أخطر أنواع الجذام حيث يصاحبه سقوط الشعر مع وجود تشوه وتخدير في بعض المناطق بجانب التقرحات

-             جذام ورمي حدى : يصاحب هذا النوع تقرحات جلدية وانتفاخ وبروز في جميع مناطق الجسم

يجب الانتباه إلى نوعية المرض والأعراض التي تلاحظها حتى لا تصل المرحلة إلى الجذام الورمي الذي ليس له علاج حتى الآن.

علاج مرض الجذام؟

يمكن العلاج على حسب نوعية المرض ونوعه ومدى خطورته فينقسم إلى عدة أنواع

العلاج بالمضادات الحيوية:

وهذا يستخدم عندما يكون المرض في بدايته فيعطى المريض للتخلص من البكتيريا قبل أن تنشط وتبدأ بالتأثير على الجسد والتعايش معه وتستخدم هذه الطريقة إذا ما اكتشف المرض في بدايته أو ظهور بعض الأعراض الأولية.

العلاج بمضادات الالتهابات:

تستخدم هذه الطريقة إذا ما كان المرض قد وصل لمرحلة متأخرة ويعطى للمريض لتخفيف الآلام وضرر الأعصاب المصاحب للمرض.

العلاج بالجراحة:

يمكن للطبيب اللجوء إلى العلاج بالجراحة في بعض الحالات بعد العلاج بالعقاقير وذلك لتحسين حالة الجلد ومعالجة الأعصاب التالفة.

مرض الجذام له أماكن مستوطن بها وبلاد خاصة به ينتشر فيها بشكل كبير ولذلك تعمل منظمة الصحة العالمية على أعطاء دواء بالمجان منذ عام 1995 للبلاد التي تعاني من هذا المرض ولذلك هناك تطور كبير في  تقليل انتشاره حيث أنه في الماضي كان هناك الكثير من الشعوب والبلدان التي قد فَنَت بسبب هذا المرض ولكن هذا لا يمنع أن البكتيريا قد تنتشر في أي وقت ويجب أن نتخذ الحيطة وأن نعتني بأجسادنا ونسير بخطى ثابتة على خطة لكيفية الوقاية من هذا المرض

كيفية الوقاية من مرض الجذام المزمن؟

·            النظافة الشخصية الدائمة

·            الفحص الطبي باستمرار

·            أخذ لقاح الجذام

·            التوعية الصحية لكل الشرائح بهذا المرض ومخاطره.

المصادر: