أسباب وسبل الوقاية من التهاب العصب البصري   

العصب البصري عبارة عن مجموعة من الألياف العصبية التي تنقل المعلومات النظرية من العين إلى الدماغ, هو التهاب يدمر العصب، حيث يؤدي اضطراب المناعة الذاتية إلى قيام خلايا الجهاز المناعي والأجسام المضادة بمهاجمة الأعصاب البصرية والحبل الشوكي, الذي يكون مغلفاً بمادة دهنية تعرف باسم الميالين, والتي تساعد النبضات الكهربائية في الانتقال بشكل سريع من العين إلى الدماغ ليتم ترجمتها هناك في حال إصابة العصب البصري بالالتهاب، تتضرر مادة الميالين، مما يعيق عملية انتقال النبضات الكهربائية في الانتقال من العين إلى الدماغ، وهذا الأمر قد يؤدي إلي فقدان الرؤية، وصعوبة التمييز بين الألوان، ألم في العينين عند تحريكها.

· أسباب الإصابة بالتهاب العصب البصري

-         مرض التصلب اللويحي وهو مرض مناعي يقوم به الجسم بتدمير الغلاف الدهني للعصب البصري, ويعتبر هذا المرض من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى التهاب العصب البصري أو التصلّب.

-          العدوى يمكن أن تنتج هذه الحالة عن العدوى البكتيرية، مثل داء القطط الذي يعتبر من أكثر الطفيليات انتشاراً، أو الفيروسات مثل الإصابة بفيروس الهربس، أو التهاب الغدة النكفية.

-         بعض الأدوية والمضادات الحيوية تؤدي إلى حدوث هذا المرض.

-         الإصابة بمرض السل.

-         نقص التغذية.

-         التدخين, وإدمان الكحول.

-         التهاب النخاع والعصب البصري.

-         بعض الأمراض تؤدي لحدوث هذا المرض مثل الإصابة بمرض الذئبة الحمراء, أو الإصابة بمرض الساركويد.

·        العوامل التي تزيد من حدوث المرض

-         الجنس النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن الرجال.

-         الطفرات الجينية قد تزيد هذه الطفرات من خطر الإصابة بالالتهاب.

-         السن حيث أثبتت معظم الدراسات أن نسبة حدوث الإصابة تتراوح بين الذين أعمارهم من 20 إلى 40عاماً.

-         تحدث الإصابة بالتهاب العصب البصري بشكل أكثر تكراراً في الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر من ذوي البشرة السمراء.

·        أعراض الإصابة بالتهاب العصب البصري

-         يعاني معظم الأشخاص من آلام في العين التي تزيد مع حركة العين.

-         فقدان القدرة على تمييز الألوان فتظهر بشكل مختلف عن الطبيعي لها, فتبدو أقل أشراقاً.

-         فقدان الرؤية المؤقت, وعادة ما يكون في عين واحدة مثل تشويش الرؤية، أو وجود نقط مظلمة في العين وترجع العين لطبيعتها في خلال أسبوعين على الأكثر، ولكن للأسف في بعض الحالات القليلة لا يستعيد الأشخاص المصابين نظرهم بالكامل .

-         الأضواء الساطعة بعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب العصب البصرى يشعرون برؤية أضواء ساطعة أو أضواء مرتعشة مع حركات العين.

-         فقدان المجال البصري، حيث يمكن أن يحدث فقدان الرؤية الجانبي في أي نمط.

-         ارتفاع درجة حرارة الجسم المصاحب لسوء الرؤية عن المصابين.

·        طرق تشخيص التهاب العصب الرئيسي

-         فحص العين الروتيني حيث يقيس الطبيب قدرتك على تمييز الألوان، وكذلك الرؤية الجانبية الخاصة بك.

-         تنظير قاع العين يقيم هذا الاختبار القرص البصرى حيث يصبح القرص البصري متورماً لدى حوالي ثلث الأشخاص المصابين بالتهاب العصب البصري, ويقول الطبيب بتوجيه ضوء ساطع إلى عينك، ويفحص الهياكل في الجزء الخلفي من العين.

-         اختبار التفاعل الضوئي الحدقي حيث يقوم الطبيب بتحريك مصباح يدوي أمام عينيك لرؤية كيفية استجابة حدقتا العين عند تعرضهم للضوء الساطع, ولا تنقبض الحدقتان المصابتان بالتهاب العصب البصري بنفس القدر كما تفعل العينان السليمتان.

-         أشعة الرنين المغناطيسي وتستخدم لتحديد ما إذا كان هناك مناطق تالفة في الدماغ, التي تشير إلى زيادة خطر الإصابة بالتصلب اللويحي.

-         تحاليل الدم وقد يخضع الأشخاص المصابين بالتهاب العصب البصري الشديد إلى هذا الاختبار لتحديد إذا ما كان من المحتمل إصابتهم بالتهاب النخاع والعصب البصري.

-         التصوير الطبقي للتماسك البصري يقيس هذا الاختبار سمك طبقة الألياف العصبية للشبكية، والتي غالباً ما تكون أكثر رقة عند الإصابة بالتهاب العصب البصري.

·        علاج التهاب العصب البصري

-         عادة ما يكون فقدان النظر الناتج عن التهاب العصب البصري مؤقتاً ويتحسن من تلقاء نفسه بعد عدة أسابيع أو أشهر دون تلقي العلاج.

-         فقد يصف لك الطبيب الاسترويدات والتي تساعد في تسريع عملية العلاج، ولكن لا تعالج العين ذاتها.

-         والعلاج الأكثر استخداما هو الكورتيزون والذي يتم إعطاءه بطريقتين أما عن طريق الفم, أو الوريد.

• مضاعفات التهاب العصب البصري

- تلف العصب البصري، بعد نوبة التهاب العصب البصري يعاني معظم الأشخاص من تلف العصب البصري الدائم، ولكن قد لا يسبب التلف أي أعراض.

- الآثار الجانبية للعلاج، حيث تضعف  أدوية الستيرويدات المستخدمة في علاج التهاب العصب البصري الجهاز المناعي، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى, وتتضمن الآثار الجانبية الأخرى تغيرات الحالة المزاجية، واكتساب الوزن.

- انخفاض القدرة على الإبصار، فقد يستعيد معظم الأشخاص الرؤية الطبيعية، أو شِبه الطبيعية في خلال عدة شهور، وقد يستمر فقدان الرؤية لدى بعض الأشخاص بعد أن يتحسن التهاب العصب البصري.

·       نصائح لتفادي الإصابة بالتهاب العصب البصري

-         تجنب التدخين والابتعاد عن الكحول.

-         محاولة تجنب الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي الفيروسي لأن أغلب الإصابات ناتجة عنه يمكنك تفادي ذلك عن طريق المحافظة على غسل اليدين قبل لمس الوجه، وضع اليدين على الفم عند العطس.

-         ينصح المرضى أيضاً بالمحافظة على التغذية الجيّدة، بتناول الأغذية الغنية بالأحماض الأمينية أوميجا 3 ،وتناول التوت لأن هذه الأطعمة تقلل من حدوث الالتهاب.

-         كما يفضل تجنب شرب المنبهات كالشاي والقهوة، وتجنب تناول اللحوم والأسماك المعلبة.

-         لتقليل الآلام الناتجة عن التهاب العصب ينصح بتناول عصير السبانخ، والشمندر الأحمر, والجزر.

-         تناول المكملات الغذائية التي تحتوى على فيتامين ب12، ب2.

-         تناول كميات كبيرة من الماء، خاصة عند بدء ظهور الأعراض.

-         تجنب الإفراط بتدفئة الجسم.

-         ممارسة رياضة المشي لما لا يزيد عن تلت ساعة, وتجنب الرياضات التي تتطلب جهد بدني كبير.

المصادر: mayocl.in

www.webmd.com
.wikipedia