بهذه الطرق يمكنكِ أن تحمي طفلك من لين العظام   

مرض لين العظام "الكساح" هو أحد أكثر الأمراض شيوعا بين الأطفال, وهو شكل من أشكال الإعاقة, فقد يتسبب هذا المرض في جعل العظام مقوسة وغير مستقيمة, وفي حالة إن لم يتم اكتشافه مبكرا وعلاجه, فقد يلازم الطفل طوال العمر ويصعب علاجه في هذه الحالة, لذا فهو يتسبب في إثارة المخاوف لدى الأبوين, وينجم هذا المرض عن خلل في كل من عنصري  (الكالسيوم, , والفسفور) في العظام, وهذا ما يتسبب في جعل العظام لينه, ويحدث تشوهات في مظهرها واستقامتها, ويثير هذا المرض العديد من التساؤلات في أذهان الأمهات حول ماهيته وأسباب حدوثه؟ الأعراض والعلامات المظهرية له؟ هل هناك سبل لعلاجه؟ كيف يمكنني أن أقي طفلي من التعرض للإصابة بهذا المرض؟ هذا هو ما سنتناوله في هذا المقال.

ميكانيكية حدوث مرض لين العظام" الكساح" عند الأطفال

لابد أن يحظى الطفل بالقدر الكافي من فيتامين د سواء بطريقة مباشرة من خلال التغذية, أو التعرض لأشعة الشمس والتي عند ملامستها لجلد الطفل الرضيع تقوم بتحويل مواد معينة إلي فيتامين د, وهذا الفيتامين عند وجوده بالقدر المناسب يبدأ في أداء مهامه من امتصاص أملاح الكالسيوم والفسفور من الدم وترسيبها في العظام وهو ما يكسبها الصلابة والقوة, وعند نقص هذا الفيتامين سواء في الغذاء, أو نتيجة لقلة وندرة تعرضه لأشعة الشمس, أو إصابته بأحد الأمراض التي تعيق تكوين هذا الفيتامين أو تحدث خلل في النسبة التي يتكون بها, فكل هذا من شأنه أن يعيق عملية ترسيب الكالسيوم في العظام وقلة محتواها من الكالسيوم وهوما يتسبب في جعلها هشة ولينه معرضة الكسر والانحناءات كلما ضغط عليها الطفل, فيصبح شكلها غير طبيعي به تشوهات واعوجاج.

أسباب لين العظام عند الأطفال

-         أحد أشهر أسباب تعرض الطفل لمرض لين العظام, هو نقص فيتامين د لديه, حيث يكمن الدور الأساسي لهذا الفيتامين في امتصاص أملاح الكالسيوم والفسفور من الأمعاء والدم وترسيبها في العظام لجعل الجزء اللين منها يكتسب الصلابة اللازمة.

-         يكمن السبب الرئيسي في نقص فيتامين "د" عند الأطفال, هو قلة تعرض الطفل للقدر الكافي والمفيد من أشعة الشمس, اللازمة لملامسة الجلد وحثه على إنتاج فيتامين د, وإعاقة هذا الفيتامين عن دوره في ترسيب الكالسيوم في العظام.

-         العوامل الوراثية التي تسبب في خلل في وظائف الكلي, تصنف كعامل رئيسي في إصابة الطفل بلين العظام.

-         سوء التغذية عند الطفل، وعدم تناول القدر الكافي من الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم والعظم بصفة خاصة.

-         وجود خلل في وظائف الكلى والكبد, بالشكل الذي يعيق العوامل المحفزة على إنتاج فيتامين د من أداء دورها, وهذا ما يتسبب في عدم تصنيعه.

أعراض وعلامات مرض لين العظام الأكثر شيوعا عند الأطفال

·        إصابة العضلات والأربطة والمفاصل بالضعف والليونة.

·        عدم استقامة الساقين, واعوجاجها من جهة الركبة أما للداخل أو للخارج.

·        تقوس الذراعين بطريقة ملفتة.

·        قد يصاحب هذا المرض تشوهات في كل من العمود الفقري والقفص الصدري.

·        بروز البطن للخارج.

·        إصابة الجسم بالوهن والضعف العام, والتأخر في التسنين, والحبو, الجلوس, والمشي, والوقوف والكلام.

·        اتسام الطفل بالكسل والخمول, وقلة حركته.

كيف يمكن علاج هذا المرض؟ وهل مع طرق العلاج المتبعة تختفي الأعراض عند بلوغ الطفل سنا معينا؟

يكمن الحل لأي مشكلة في الوقوف على أسبابها أولا, ومن ثم يبدأ التدخل في معالجة وتقويم تلك الأسباب والحد من العوامل التي تؤدي إليها, والسبب الرئيسي في مشكلة لين العظام هو فقر الجسم وقلة محتواه من فيتامين د, وهذا يعني بالضرورة سوء التغذية أو قلة تعرض هذا الطفل للقدر الكافي من أشعة الشمس, أو أن الطفل يعاني من خلل في وظائف الكلى أو الكبد, وذلك لأن فاعلية الأدوية وحدها لا تجدي نفعا أن لم يتم التخلص من العوامل المسببة للمرضي, فلابد من إتباع بعض التدابير بجانب الأدوية والوسائل العلاجية التي ينصح بها الطبيب.

فلابد من الاهتمام بنوعية الغذاء التي تتناولها الأم ( حيث أنها مصدر تكوين جسم الطفل سواء فترة الحمل, أو الرضاعة) منذ بلوغ الطفل الشهر السادس فلا يجب الاعتماد على الرضاعة فقط فلابد من تغذية الطفل من خلال إعطاء غذاء صحي متوازن مناسبة لتلك المرحلة العمرية, على الأم أن تحاول قدر الإمكان تعريض الطفل لأشعة الشمس قدر المستطاع ولكن ليست تلك الأشعة المحرقة والضارة, فيتوجب فترات التعرض أن تكون في الصباح الباكر, استشارة الطبيب لكي يصف لطفلك المكملات الغذائية والفيتامينات, التي تساعد على تقوية عظامه وتعويض ما ينقصه منها, وفي بعض الحالات المتأخر قد ينصح الطبيب بجهاز ضم الساقين أو التدخل الجراحي تبعا لما يراه مناسبا لحالة الطفل.

كيف يمكنك أن تقي طفلك من الإصابة بهذا المرض؟

-         تناول الأم أثناء فترة الحمل غذاء صحي متكامل, وتناولها القدر الكافي من منتجات الألبان لارتفاع محتواها من الكالسيوم.

-         الرضاعة الطبيعية, وغالبا ما ينصح بالبدء في إعطاء الطفل أغذية ذات محتوى صحي ومتوازن من العناصر الغذائية منذ بلوغ الطفل الشهر السادس.

-         يتوجب على الأم تعريض الطفل لضوء الشمس المباشر قرابة النصف ساعة يوميا خصوصا في الصباح الباكر.

-         إعطاء الطفل فيتامين د ولكن لابد أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب, حيث أنه إعطائه بدون داعي أو الإفراط في إعطائه قد يأتي بنتائج عكسية ويتسبب في أمراض أخرى كـ "تكلس الكلى".. وغيرها.

لابد من المداومة على متابعة تطور الطفل, وحال ظهور أية أعراض لمرض لين العظام, فلابد من التدخل السريع وزيارة الطبيب على الفور, لأن الاستهانة بهذا المرض والتراخي في علاجه, ينتج عنها العديد من المخاطر والمضاعفات, مثل التعرض المتكرر للكسور دون سبب واضح, ظهور تشوهات واعوجاج على كل من عظام الذراعين والساقين, الألم في العمود الفقري, تأخر طفلك عن التسنين, والحبو, الجلوس, الوقوف, المشي, الكلام عن ذويه, وقد يضطر به الأمر في النهاية إلي التدخل الجراحي.

المصادر: www.almrsal.com www.annahar.com lahaonline