إذا كنتِ من إحدى هذه الحالات.. يحظر عليكِ استخدام الطلق الصناعي    

عندما يحين موعد الولادة المرتقب, تبدأ العديد من المخاوف في السيطرة على الحامل وملازمتها, وتتسبب في طرحها للعديد من الأسئلة, مثيلة, هل ستكون الولادة سهلة أم متعسرة؟ هل ستكون ولادة طبيعية أم هناك من الظروف الطارئة التي ستجعل منها ولادة قيصرية؟ هل يسعفها الطلق الطبيعي أم يضطر الطبيب إلي اللجوء إلي الطلق الصناعي؟ وكل هذه المخاوف من شأنها أن تتسب في مزيد من الضغط النفسي والقلق لدى الحامل ويجعلها عرضة للمخاطر. وبالطبع تكمن الراحة النفسية للمرأة الحامل في الدراية الكاملة بالتفاصيل والإلمام بالتفاصيل, وهذا بالطبع ما سنطلعكِ عليه في هذا المقال, فسوف نفند كافة التفاصيل الخاصة بالطلق الصناعي الواحدة تلو الأخرى.

ما هو الطلق الصناعي

هو تدخل الطبيب باستخدام بعض الأدوية ليقوم بتحريض المخاض من خلال  تحفيز الرحم على الانقباض, في حال أن المرأة الحامل حان موعد ولادتها وظهور علاماتها, لكن لم تبدأ الانقباضات في الحدوث بعد, حيث تساعد هذه الانقباضات الناتجة عن التحريض على توسيع عنق الرحم إلي حد يصل إلي 10 سم.

أنواع الطلق الصناعي

إذا كنتي أحدى النساء الحوامل اللاتي يستوجب عليهن استعمال الطلق الصناعي, فتوجد عدة طرق لاستخدام الطلق الصناعي يمكنك استخدام أحد أهم:

التحاميل المهبلية

هي تحاميل مهبلية تحتوي على مادة دينوبروستون  كمادة فعالة, تعمل هذه المادة على فتح عنق الرحم وجعله لينا, لأنه عندما يفتح عنق الرحم ويصبح أكثر لينا فأن هذا يعمل على أن تبدأ الانقباضات في الحدوث من تلقاء نفسها، وذلك من خلال إنتاج هرمون البروستاجلاندين المحفز لهرمون الطلق، ويتم وضع هذه التحاميل وأنتي متمددة ومستلقية على جانبيكِ، وذلك حتى يحدث امتصاص لها من قبل الجسم تسرع من حدوث أعراض المخاض، غير أنها سهلة الاستخدام, تبدأ الحامل بأخذ الجرعة الأولي قبل النوم, ومن ثم الثانية بعد  6 ساعات من الجرعة الأولى, في الجرعة الثالثة بعد مرور 24 من الجرعة الثانية, وقد لا تحتاجين ألا جرعة واحدة وتبدأ الانقباضات بعدها.

متى يبدأ مفعول تحاميل الطلق الصناعي؟

يتم إعطاء الحامل تحاميل الطلق الصناعي, ومن ثم تبدأ في الاستلقاء على جانبها مدة لا تقل عن النصف ساعة حتى يجري امتصاص التحميلة من قبل الجسم، وبعد مرور هذه المدة يمكنها التحرك بعدها، عادة ما يظهر مفعول هذه التحاميل بعد مرور من 6-24 ساعة من وقت التعرض لها, وفي حالة مرور 24 ساعة ولم يبدأ مفعولها في الظهور او لم تبدأ الانقباضات بعد، فقد تؤجل الولادة ليوم آخر، إلا إذا رأي الطبيب خطر على صحة الأم أو الجنين واقترح إجراء الولادة القيصرية، لكن الجرعات المفرطة من هذه التحاميل قد تؤدي إلي تحفيز الرحم بشكل زائد عن الحد، الأمر الذي يؤدي إلي انخفاض كمية الأكسجين التي تصل إلي الجنين، ومن الممكن أيضا في بعض الحالات تحدث تمزق في الرحم مما يجعل من خيار الولادة الطبيعية غير متاح ويتم اللجوء إلى الولادة القيصرية.

الفحص المهبلي

يتم إجراء الفحص المهبلي للحامل بشكل أسبوعي، ولكن في حالة إذا ما تأخر موعد الولادة الطبيعية إلى الأسبوع 40، فأنه يتم تحفيز الرحم على بدء الطلق والانقباض من خلال الفحص المهبلي أو فصل الأغشية الجنينية، ويتم إجراء فحص المهبل من مرتين إلي ثلاث مرات للتأكد من سلامة الأجراء وفاعليته، لأنه في حالة أن لم يجدي هذا الأجراء نفعا معكِ فيتم اللجوء إلي غيره من وسائل الطلق الصناعي الأخرى.

عيوب الفحص المهبلي

هناك بعض السيدات عنق الرحم لديهن قصير ولا يسهل الوصول إليه، لذا فقد يصعب استخدام هذه الوسيلة معهم.

إبرة الطلق الصناعي ( هرمون اوكسيتوسين أو السينتوسينون)

هي جرعات تأخذ من خلال الوريد، تعمل هذه الحقن على تحفيز هرمون اوكسيتوسين المسئول عن تقلصات الرحم، وبدء عمليات الطلق، ولكن من مخاطر هذا النوع من الطلق الصناعي أن يتشكل بشكل أقوي ويتطور بشكل أسرع، لذا فهو يخلق الألم قوية قد لا تجدي المسكنات معها نفعا، ويجب أن يتم وقف الجرعة في الحال إن كانت الألم قوية وحادة للغاية.

ترى ما هي دواعي اللجوء إلي الطلق الصناعي؟

-  تعرض الجنين لخطر الوقت بسبب نقص التغذية أو الأكسجين.

-  إذا تجاوزت مدة الحمل 40 أسبوعا دون أن تبدأ أي انقباضات في الحدوث( وهو ما يعتبر تأخرا عن موعد الولادة).

-  إذا حدث نزول السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين ومر على ذلك 24 ساعة ولم يحدث ألم المخاض بعد،  فيتم اللجوء إلي الطلق الصناعي في هذه الحالة لأن نزول السائل الأمنيوسي دليل على تمزق كيس الجنين وهذا من الممكن أن يعرض صحة الأم والجنين للإصابة بالعدوى.

-  في حالة إذا ما كانت الأم مصابة بالسكري، لأن هذا يعني أن حجم الجنين سيكون أكبر من الطبيعي، فإما أن يقترح الطبيب الطلق الصناعي علي الحامل بعد الأسبوع الثامن والثلاثين، أو يقترح الولادة القيصرية كخيار أفضل.

-  إذا كانت الحامل مصابة بمرض مزمن أو حاد ( أعراض تسمم الحمل أو أمراض الكلي) ففي هذه الحالة يقترح الطبيب الطلق الصناعي كخيار أفضل لسلامة صحة الأم والجنين.

-  إذا عمر الأم الحامل يفوق  40 عام, فأن هذا بالتأكيد يزيد من خطر موت الجنين عند الولادة، فينصح بالطلق الصناعي في مثل هذه الحالة.

-   الإسراع من عملية الولادة، إذا كانت قد بدأت وكانت الانقباضات ضعيفة أو توقفت كليا.

-   إصابة الأم الحامل بالتهابات في الرحم أو التهاب المشيمة والسلي، المعروفة باسم التهاب الأغشية الجنينية.

-   إصابة الأم بنزيف، نتيجة تعرضها لمضاعفات الحمل مثل الإصابة بضغط الدم، والسكري، وأمراض القلب.

-    نبض الجنين ضعيف وغير طبيعي، ويتم الكشف عنه وتحديده من خلال السونار.

موانع استخدام الطلق الصناعي

هناك بعض النساء الحوامل الاتي يحظر عليهن استعمال الطلق الصناعي

-         وقوع المشيمة في عنق الرحم، أو المشيمة المنزاحة، وفي هذه الحالة إذا ما استخدم الطلق الصناعي فإنه يؤدي إلي سقوط المشيمة إلي الأسفل وغلق عنق الرحم.

-         في حالة إذا كان الجنين في وضعية بالعرض، ولم يقوم الجنين بتعديل وضعيته عند موعد الولادة المرتقب.

-         في حالة الإصابة بمرض الهربس التناسلي الذي يصيب فتحة مجرى البول، وفتحة المهبل.

-         إن كانت قناة المهبل التي تربط بين المهبل وعنق الرحم، صغيرة ولا تسمح بمرور الطفل.

-         في حالة إجراء عمليات جراحية داخل الرحم أو الولادة القيصرية سابقة.

مخاطر اللجوء إلي الطلق الصناعي

-         اللجوء إلي الطلق الصناعي والتحريض على حدوث الولادة بشكل طبيعي يزيد من احتمالات الولادة القيصرية، وذلك لأن عنق الرحم قد لا يستجيب لتلك الولادة المحرضة ويُحدث الاتساع المطلوب، وفي مثل هذه الحالة يكون الأمل في أن تتم الولادة بالطريقة الطبيعي ضعيف للغاية.

-         الطلق الصناعي أقوي وأسرع في التطور عن الطلق الطبيعي، فيعمل على زيادة تقلصات الرحم بشكل كبير للغاية، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد من احتمالات الخطر حول الرحم، كما يعيق من وصول الاكسجين إلي الجنين ومن ثم تعريض حياته للخطر.

-         تزيد من فرص حدوث الإصابة بالعدوى لكل من الأم والجنين.

-         في الحالات الطبيعية يخرج كل من الحبل السري مع الجنين, لكن في حالات الولادة المحرضة بفعل الطلق الصناعي قد يحدث خروج الحبل السري الذي يمد الجنين بالأكسجين قبل خروج الجنين نفسه، وفي ذلك خطورة كبيرة جدا على حياة الجنين.

-         في بعض الحالات التي يستعمل فيها الطلق الصناعي قد يحدث تمزق في الرحم وهو عرض نادر، وهذا يستدعي إتمام الولادة عن طريق الولادة القيصرية، لتفادي حدوث أية مخاطر على صحة الأم والجنين على حد سواء.

-         الطلق الصناعي يزيد من مخاطر نزيف ما بعد الولادة، لعدم انقباض عضلات الرحم بشكل جيد.

ألم الطلق الصناعي

عادة ما يكون الطلق الصناعي مؤلم عن ذلك الطلق الطبيعي الذي يحدث من تلقاء نفسه دون الحاجة إلي وسائل مساعدة، لذا غالبا النساء اللاتي يتعرضن للطلق الصناعي غالبا ما يطلبن التخدير النصفي، نظراً لأنه يتنج عنه الألم قوية وحادة لا تنتهي باستخدام المسكنات.

مدة الطلق الصناعي

المرحلة الأولي من الانقباضات الخاصة بتوسيع عنق الرحم تكون أطول عند إعطاء الطلق الصناعي مقارنة بالطلق الطبيعي الذي يحدث بشكل تلقائي، أما المرحلة الثانية التي ينجم عنها توسع الرحم لأكثر من 6 سم متشابهة في كلتا الحالتين سواء عند إعطاء الطلق الصناعي أو بدء حدوث الانقباضات بشكل طبيعي.