سرطان الفم بين أسبابه وطرق علاجه   

يحتل سرطان الفم المرتبة السادسة من حيث الأماكن التي تصاب بالسرطانات في الجسم, يظهر سرطان الفم كنمو أو قرحة في الفم لا تختفي, و يحدث الورم في أي جزء من الفم على سطح اللسان، في الشفتين، و داخل الخد، وفي اللثة، و في سقف وأرضية الفم، في اللوزتين، و الغدد اللعابية, ويعتبر سرطان الخلايا الحرشفية النوع الأكثر شيوعاً لسرطان الفم حيث يصاب به حوالي 90% من إجمالي حالات سرطان الفم, حيث تتراوح معدلات وقوع سرطان الفم بين حالة واحدة إلى 10 حالات لكل 100000 نسمة في معظم البلدان، انتشار هذا السرطان أكثر ارتفاعاً نسبياً بين الرجال والمسنين والفئات ذات المستوى التعليمي المتدني والدخل المنخفض.

أسباب وعوامل الإصابة بسرطان الفم:

- استهلاك التبغ سواء تدخينه أو مضغة، حيث أن تدخين السجائر يضاعف احتمالات الإصابة بسرطان جوف الفم، 4 أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين لا يدخنون، ويؤدي التدخين إلى تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للفم.

-   الإفراط في تناول الكحول, حيث أن نسبة إصابتهم بسرطان الفم تكون أعلى بكثير عند مقارنتهم بالأشخاص العادية.

-         فيروس الورم الحليمي غالباً ما تنشأ سرطانات الفم لدى المصابين بهذا الفيروس في عمر فوق ال50 عاماً، ويصيب السود أكثر من البيض بمعدل 2:1 والرجال أكثر من النساء بمعدل 1:3.

-   تاريخ عائلي من السرطان.

- التعرض المفرط للشمس، خاصة في سن مبكرة.

 أعراض سرطان الفم:

-        رائحة الفم الكريهة بعض الناس يعانون من مشكلة الرائحة الكريهة للفم هذه الرائحة سببها وجود مشكلة ما بالفم ولذلك إذا استمرت تلك المشكلة لوقت طويل ولم تستطع العديد من العلاجات والطرق المعروفة للتخلص منها فيجب عليك مراجعة الطبيب فوراً لتلقي العلاج المناسب.

-         وجود بقع بيضاء أو حمراء, وتعتبر تلك البقع أولى علامات سرطان الفم ،فظهور بقع غير طبيعية باللونين الأحمر أو الأبيض سواء بالفم أو الحلق هذه البقع في حد ذاتها ليست سرطان لكنها يمكن أن تؤدي إلي حدوث سرطان إذا تُركت دون علاج.

-         ملاحظة ورم, أو كتل أو بقع.

-         الشعور بوجع والإحساس بأن شيء ما يقع في مؤخرة الحلق.

-         التهاب حلق مزمن, والتغيير في نبرة الصوت.

-         فقدان الوزن الشديد.

-         القروح المستمرة على الوجه أو الرقبة أو الفم التي تنزف بسهولة ولا تلتئم في خلال أسبوعين وتعتبر أحد أهم العلامات المبكرة على وجود السرطان.

-         صعوبة في المضغ أو البلع أو التحدث أو تحريك الفك أو اللسان.

-         ألم وخدر في الوجهة.

-         السعال المستمر هذه آخر العلامات التي تشير لوجود سرطان بالفم والتي يجب عدم تجاهلها فعند المعاناة من سعال مستمر لمدة طويلة هنا يجب مراجعة الطبيب قبل أن يصبح الأمر أكثر خطورة.

·        مراحل تكون السرطان

-         المرحلة صفر وعادةً ما يطلق عليها مرحلة ما قبل السرطان وفيها تتواجد الخلايا السرطانية داخل بطانة الفم لكنها لم تنتشر وتؤدي دورها  بعد كخلايا سرطانية حقيقية وهذه المرحلة ينبغي فيها التدخل السريع والعلاج بأسرع وقت حتى يتم تقليل فرص تحول المرض إلى شكل أخطر يبدأ فيه السرطان بالهجوم والانتشار.

-         المرحلة الأولى حيث تبدأ الخلايا السرطانية في هذه المرحلة، بالنمو خلال الأنسجة الأكثر عمقاً، ولا يزيد حجمها عن 2سم ولم تمتد بعد للأنسجة المجاورة والعقد الليمفاوية.

-         المرحلة الثانية في هذه المرحلة يكون بدأ السرطان في الانتشار والوصول للعقد الليمفاوية، ويتخطى نمو الورم من 2 سم إلى أقل من 4 سم.

-         المرحلة الثالثة وفي هذه المرحلة أما أن حجم الورم يتعدى 4 سم ووصل إلى العقد الليمفاوية وأجزاء أخرى من الجسم.

-         المرحلة الرابعة وهذه المرحلة تنقسم إلى ثلاث مراحل:

1.     الأولى يكون السرطان قد انتشر خلال الأنسجة المحيطة بالشفتين والفم، أما العقد الليمفاوية فقد تحتوي علي خلايا سرطانية أو لا تحتوي.

2.     المرحلة التالية وتعني أن السرطان يمكن أن يكون بأي حجم، وقد انتشر إلي أبعد من العقد الليمفاوية في نفس الجهة من العنق.

3.     أما المرحلة الأخيرة وفيها يكون السرطان قد امتد إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الرئتين والعظام

·        طرق علاجه

-         التدخل الجراحي لإزالة الأنسجة المتضررة.

-         العلاج الضوئي  يستخدم العلاج الضوئي في المراحل المبكرة من السرطان ويعتبر نوع من العلاج بالليزر الذي يقتصر على  أخذ دواء قادر على جعل الأنسجة حساسة أكثر للعلاج بالضوء، ثم يتم استخدام ليزر لإزالة أو قتل الورم.

-         العلاج الإشعاعي ويستخدم أشعة الطاقة العالية الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية، وفي الغالب يتم هذا النوع من العلاج بعد الاستئصال الجراحي للسرطان ولكن العلاج بالإشعاع يسبب الكثير من الأعراض الجانبية مثل:

1.     التهاب الجلد.

2.     تقرحات في الفم, ورائحة الفم الكريهة.

3.     التعب.

4.     جفاف الفم

5.     فقدان الشهية.

-         العلاج الكيميائي وهو استخدام العقاقير المضادة للسرطان ويستخدم في حالة انتشار السرطان بدرجة عالية حيث يغير في الحمض النووي للخلايا السرطانية, ومن ضمن أعراضه الجانبية، تساقط الشعر، فقدان الشهية، قيء، غثيان، تقرحات الفم.

-         وأحدث الوسائل المُستخدمة لعلاج سرطان الفم استخدام العقاقير مثل سيتوكسيماب الذي يستخدم في الحالات المتقدمة من سرطان الفم، وعادة ما يتم استخدامه مع العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، هذا النوع من العلاج ينتقي الخلايا السرطانية ويدمرها، ويقلل من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

·        طرق الوقاية لمنع سرطان الفم

-         الحد من التعرض لأشعة الشمس لأن التعرض المتكرر يزيد من خطر الإصابة بالسرطان على الشفاه ، وخاصة الشفة السفلى. عندما تكون في الشمس، استخدم مرطب للوقاية من أشعة الشمس فوق البنفسجية.

-         يوصي الأطباء بإجراء فحوصات فحص سرطان الفم كل 3 سنوات للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاما وخصوصا التي تزيد أعمارهم عن 40 عامًا لتحسين فرص العلاج.

-         أجراء اختبار ذاتي على الأقل مرة واحدة في الشهر باستخدام ضوء ساطع ومرآة ، حيث يمكنك النظر إلي داخل فمك عن طريق إمالة رأسك إلى الوراء واستكشاف الفم وبطانة الخدين ، واللثة الخلفية، وأرضية الفم ومؤخرة الحلق، إذا شعرت بالكتل أو تضخم في الغدد الليمفاوية في جانبي رقبتك وتحت فكك السفلي عليك باستشارة الطبيب على الفور.

-         الابتعاد عن التدخين والكحوليات والتي تعتبر من أكثر العوامل التي تؤدي لحدوث المرض.
المصادر: